DSpace Repository

دلالة التراكيب النحوية في شعر محمد سعيد العباسي – دراسة تركيبية دلالية

Show simple item record

dc.contributor.author دفع الله, نصر الدين بابكر محمد
dc.date.accessioned 2021-09-21T14:38:22Z
dc.date.available 2021-09-21T14:38:22Z
dc.date.issued 2021-02-24
dc.identifier.uri http://repo.uofg.edu.sd/handle/123456789/3955
dc.description جامعة الجزيرة كلية التربية – حنتوب قسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية رسالة مقدمة لنيل درجة دكتوراه الفلسفة في اللغة العربية تخصص علم لغة فبراير 2021م en_ZA
dc.description.abstract تعد قضية دلالة التراكيب من القضايا المهمة في علم اللغة، وقد شغلت هذه القضية حيزاً كبيراً في مجال الدراسات اللغوية الحديثة. وتكمن أهمية هذه الدراسة في كونها تعالج قضية التراكيب من حيث دلالتها على معاني النحو، فالتركيب فرع من فروع علم الدلالة، ومرتبط بعلم النحو، أما هذه الدراسة فجاءت تحت مسمي (دلالة التراكيب النحوية في شعر محمد سعيد العباسي)، وقد هدفت هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على اللغة في جوانبها التركيبية في شعر محمد سعيد العباسي، كما هدفت إلى بيان مقدار فصاحة الشاعر وقدرته على بناء النص الشعري وفق ما يقتضيه السياق، وإلى بيان صلة المصاحبة اللغوية بالمستوي التركيبي. اتّبعت الدراسة المنهج الاستقرائي الاستنباطي. توصلت الدراسة إلى عدة نتائج من أهمها: اتّصال ظاهرة (المصاحبة اللغوية) بالمستوى التركيبي مما يعين على كشف المعنى الذي يريد المتحدث التعبير عنه، ومثال ذلك في شعر العباسي قوله: "الوُرق تهتف والأظلال وارفةٌ"؛ وفيه جاءت الصفة "وارفةُ" مصاحبة لموصوفها "الأظلال". وقوله: "كم قطفنا في ذلك الروض زهراً" وفيه جاء المفعول به "زهراً" مصاحباً للفعل "قطفنا". ونتج من الدراسة قدرة الشاعر الفائقة في الصياغة والمهارة في تصريف المفردات التي يستخدمها في بناء النصوص الشعرية، كما نتج من الدراسة أنّ الشاعر يوظّف بعض المفردات توظيفاً يخالف ما شاع من توظيفها في البناء الشعري، وذلك كتوظيفه لضمير المتكلم في غير الفخر، وتعظيم الذات الفردية والجماعية، ومثال ذلك قوله في إحدى قصائده مخاطباً النيل: "نحن جيرانُك الضّعاف عنَانَا ما تعاني ..." ففي هذا التركيب لا يفخر الشاعر بشيء أو يُعظّم شيئاً إنّما يُظهر ضعفه أمام المخاطب وهو النيل، وهذا المعنى يخالف ما شاع في الاستخدام العام للضمير (نحن) الذي يفيد الفخر غالباً. كما ظهر من نتائج الدراسة أتّصال الجانب النحوي بالجانب الدلالي في إبراز المعاني والكشف عنها ومثال ذلك قول الشاعر في قصيدة سنار: "ذهب القوم بالثناء فكانوا غيث جود..."، وفي هذا التركيب جاء التعبير عن الزمن الماضي مناسباً للدلالة التي قصدها الشاعر، وهو التعبير عن حال التفجّع والتحسر على مملكة سنار وملوكها في الزمان الأول. توصي الدراسة بمزيد من البحث في عناصر الدلالة الأخرى، لبيان أثرها في تحصيل المعنى، والى تعميق البحث في قضايا الوظائف النحوية. وتوصي الدراسة الباحثين أن يربطوا الدراسات النحوية التي تقوم على تصنيف الجمل بالدلالات المعنوية التي يقصدها الكاتب أو الشاعر مما يساعد في الكشف عن جماليات النص، يقترح الباحث إجراء دراسة حول دور التراكيب النحوية في بيان المعاني في بقية المجالات اللغوية في شعر العباسي. en_ZA
dc.language.iso other en_ZA
dc.publisher University of Gezira en_ZA
dc.subject التراكيب النحوية en_ZA
dc.subject الشعر العربي en_ZA
dc.subject اللغة العربية en_ZA
dc.subject علم اللغة en_ZA
dc.subject السودان en_ZA
dc.title دلالة التراكيب النحوية في شعر محمد سعيد العباسي – دراسة تركيبية دلالية en_ZA
dc.type Thesis en_ZA


Files in this item

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record

Search DSpace


Browse

My Account